محمد بن مصعب الدَّعَّاء (228 هـ)
    
الخميس 27 / جمادى الأولى / 1430 هـ - الموافق 21 / مايو / 2009 م

باللغة الانجليزية


محمد بن مصعب الدعّاء
(000 - 228 هـ)


إعداد: أم عبد الله الميساوي
لـ« موقع عقيدة السلف الصالح »



هو محمد بن مصعب البغدادي العابد ( * ).
كنيته: أبو جعفر.
لقبه الدعّاء: قال أبو سعد السمعاني: (الدعّـَاء: بفتح الدال والعين المشددة المفتوحتين، هذا لمن يدعو كثيرا واشتهر بذلك، والمعروف به أبو جعفر محمد بن مصعب الدعَّاء.) (1)


سمع من:
- عبد الله بن المبارك
- الربيع بن بدر
- أحمد بن حنبل


من تلاميذه:
- أبو الحسن بن العطار
- جعفر بن أحمد بن سام
- محمد بن نصر الصائغ (2)



سيرته وقول النُّقاد فيه

قال ابن سعد (230 هـ) : «يكنى أبا جعفر، كان قارئا لكتاب الله، وقد سمع الحديث وجالس الناس، وكان ثقة إن شاء الله) (3)
قال الإمام أحمد بن حنبل عنه: «كان رجلا صالحا؛ فكان يقص ويدعو قائما في المسجد، ثم قال: ربما كان ابن علية يجلس إليه في المسجد الجامع يسمع دعاءه»
وقال: «جاءني مرة فكتب أحاديث، وجلس في مجلسك هذا وقال: رب أخبأني تحت عرشك.» (4)
قال أبو بكر المَرُّوذي: سألت أبا عبد الله (الإمام أحمد) عن مُحمد بن مصعب العابد، فأثنى عليه وقال: وأيُّ رجلٍ. قُلت: "كان صاحب سُنّة؟" قال: "إي لعَمْري، لقد كتبتُ عنه." وجَعَل يرفع من قدره. (14)
قال محمد بن نصر الصائغ:( (سمعت محمد بن مصعب العابد، وكان مجاب الدعوة، وما رأيت أحدًا أحسن تلاوة لكتاب الله منه»
(5)
قال الخطيب البغدادي: (كان أحد العباد المذكورين والقراء المعروفين، اثنى عليه أحمد بن حنبل ووصفه بالسنة) (6)
قال الذهبي عنه: (أحد عباد الله الأولياء. كان صاحب أحوال وكرامات.) (7)
قال الصفدي: (اتفقوا على صدقه وثقته) (8)

وكان المأمون قد أمر بمحمد بن مصعب إلى الحبس، فلما ذُهِبَ به إلى الحبس، رفع محمد رأسه إلى السماء وقال: "أقسمتُ عليك إن حبستني عندهم اليلة. فأُخْرج في جوف الليل"، فصلى الإمام محمد الغَداةَ (صلاة الفجر) في منزله. (9)
قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ مَنْ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لأَبَرَّهُ (10)» [صحيح البخاري ومسلم]

قال محمد بن مصعب: سمعت ابن المبارك يذكر عن الأوزاعي، عن بلال بن سعد قال: (لا تنظر إلى صغر المعصية، ولكن انظر من عَصيت! ) (11)


وفاته: مات ببغداد في ذي القعدة سنة ثمان وعشرين ومائتين. (12)


من أقواله في مسائل العقيدة:

قال محمد بن مصعب: «من زعم أنك لا تَتَكلَّم ولا تُرَى في الآخرة فهو كافر بوجهك لا يعرفك، أشهدُ أنك فوق العرش فوق سبع سموات، ليس كما يقول أعداء الله الزنادقة» سند الأثر صحيح. (13)





( * ) ليس محمد بن مصعب القرقساني
(1) الأنساب للسمعاني (ج2 ص481)
(2) تاريخ (بغداد) مدينة السلام للخطيب البغدادي (ج4 ص451)
(3) الطبقات الكبير لابن سعد (ج9 ص365)
(4) العلل ومعرفة الرجال للإمام أحمد (ج1 ص317)؛ تاريخ مدينة السلام للخطيب البغدادي (ج4 ص452)
(5) تاريخ مدينة السلام (ج4 ص452)
(6) تاريخ مدينة السلام (ج4 ص451)
(7) تاريخ الإسلام للذهبي (ج16 ص385)
(8) الوافي بالوفيات للصفدي (ج5 ص23)
(9) تاريخ مدينة السلام (ج4 ص 452)
(10) أي لأبر قسمه، ومعناه: لا يحنثه لكرامته. (شرح النووي للحديث في صحيح مسلم)
(11) تاريخ مدينة السلام (ج4 ص 453)
(12) الطبقات الكبير لابن سعد (ج9 ص365)
(13) رواه الإمام عبد الله بن أحمد في "السنة" له (ج1 ص173 ) بسند صحيح، قال: حدثني أبو الحسن بن العطار محمد بن محمد (ثقة - [تاريخ بغداد 4/ 334]) قال: سمعت محمد بن مصعب العابد يقول: وذكره. ورواه الدارقطني في كتابه "الصفات" (ص72-73) بسنده عن محمد بن مخلد العطار (ثقة مأمون [سؤالات حمزة للدارقطني ص81]) عن أبي الحسن العطار؛ والنجاد في "الرد على من يقول القرآن مخلوق" (ص71) بسنده؛ والخطيب في "تاريخ (بغداد) مدينة السلام" (ج4 ص452).
(14) السنة لأبي بكر الخلال (ج1 ص249)



صفحات الموقع

آخر المقالات

قائمة الأقسام الرئيسية

نموذج البحث



  

حقوق الطبع والنشر محفوظة لكل مسلم 1430 ﮬ - 2009 م